قصيدة واقعية جداً …

1 عرفتُ نساء هنا .. ونساء هناك .. ووجهاً جميلاً هنا .. وقواماً رشيقاً هناك .. وغنيتُ أحلى القصائد تحت نوافذ كل بلد .. ولكنني لم أقل مرة لأية سيدة جالستني . وأية عابرة صافحتني . (( أحبك حتى الأبد )) . فليس هنالك في لغة العشق .. شيء يسمى ( الأبد ) … فكل الجميلات يأتين يوماً .. ويرحلن يوماً .. ويبقى الوحيد الأحد !! … 2 أنا أكتب الشعر للشعر . »

راشيل وأخواتها !

1 وجه قانا .. شاحب اللون كما وجه يسوع . وهواء البحر في نيسان ، أمطار دماء ، ودموع .. 2 دخلوا قانا على أجسادنا يرفعون العلم النازي في أرض الجنوب . ويعيدون فصول المحرقة .. هتلر أحرقهم في غرف الغاز وجاؤوا بعده كي يحرقونا .. هتلر هجَّرهم من شرق أوروبا .. وهم من أرضنا قد هجَّرونا .. هتلر لم يجد الوقت لكي يمحقهم ويريح الأرض منهم .. فأتوا من بعده . »

عاشق بدوي .. في عصر الحداثة ..

1 أحبك .. على فطرتي الأولى . وكما يأمرني جسدي .. وذاكرتي .. وسلالاتي . أنا البدوي الذي اصطدم بجدار الحداثة فلم يعد يميز بين شكل النهد … وشكل الكمأة السمراء .. وبين لذعة العشق .. ولذعة ( الفودكا ) .. وبين حرب البسوس .. وحرب ( الديسكو ) .. وبين أنوثة الرجال .. ورجولة النساء … وبين حليب الناقة .. ورغوة ( الكابوتشينو ) .. وبين فحولة عنترة بن شداد . »

دردشة مع قطة متوحشة !!

1 في هذه الليلة المثقوبة بالبروق .. والرعود .. والأمطار .. سوف أقول لك ( أحبك ) دون خطابة .. ودون ميكروفونات .. ومكبرات أصوات .. فالخطابات على سرير الحب .. لا تقنع المستمعات .. ولا العاشقات . إنها كالخطابات الإيديولوجية .. والخطابات السياسية .. والخطابات الانتخابية .. لا يصغي إليها أحد .. ولا يتحمس لها أحد .. 2 في هذه الليلة المضرجة بدم القصائد .. لن أتلو عليك الوصايا العشر »

أنتِ لولا الشعر .. ما كنتِ بتاريخ النساء

1 لم أزل من ألف عام لم أزل أكتب للناس دساتير الغرام . وأغني للجميلات ، على ألف مقام ومقام .. أنا مَن أسَّسَ جمهورية ً للحب لا يسكنها إلا الحمام … 2 لم أزل من ألف عام أحمل الأنثى على ظهري وأرسيها على بر السلام . لم أزل أعمل كالنحلة في جمع الأزاهير .. وتطبيع العصافير .. وفي تزيين قاعات الشام .. أنا من ربيت دود القز في أشجار نهديك . »

هل المرأة أصلها قصيدة ؟ أم القصيدة أصلها امرأة ؟

1 هل القصيدة أصلها قصيدة ؟ أم القصيدة أصلها امرأة ؟ سؤال كبير ما زال يلاحقني منذ أن احترفت حب المرأة .. وحب الشعر .. سؤال .. لا أريد له جواباً لأن تفسير الأشياء الجميلة يقتلها … 2 بعدما تداخلت الحدود بين أقاليم أنوثتك .. وبين قصائدي .. وبين فضاء عينيك .. وفضاء ورقة الكتابة .. بين ثقافة نهديك .. وثقافة أصابعي … بين كحلك البدوي .. والحبر الذي أكتب به شِعري . »

أجمل نصوصي

1 أنت النص الأجمل بين نصوصي . أنت الجسد الراوي شِعراً … أنت الجسد الصائغ أدبا . أنت قوام تاريخي . يروي قصصاً . يعزف ناياً . يكتب كتبا . 2 ماذا سوف أضيف إلى أمجادك يا سيدتي ؟ أنت امرأة تقلق عصراً . تقلِق لغة . تشعِل في الكلمات اللهبا . تطلِع شمساً من عينيها . تطلِع قمحاً من إبطيها . تطلِع من سرتها ذهبا . 3 أنت امرأة ليست تنسى . »

كلما كتبتُ قصيدة حب شكروكِ أنت …

1 قصائد الحب التي أكتبها هي من حياكة أناملك . ومنمنمات أنوثتك . لذلك ، كلما قرأ الناس قصيدة جديدة لي شكروكِ أنت … 2 إن كل أزهاري ، هي من محصول بساتينك . وكل نبيذي ، هو من عطاء كرومك . وكل خواتمي ، هي من مناجم ذهبك . وكل أعمالي الشعرية تحمل على غلافها إمضاءك … 3 يا التي قامتها ، أعلى من قامة الأشرعة . وفضاء عينيها . »

المهرولون

1 سقطتْ آخرُ جدرانِ الحياءْ وفرحنا.. ورقصنا.. وتباركنا يتوقيعِ سلامِ الجبناءْ لم يعد يرعبنا شيءٌ.. ولا يخجلنا شيءٌ فقد يبستْ فينا عروقُ الكبرياءْ… 2 سقطتْ.. للمرةِ الخمسينِ عذريّتنا.. دونَ أن نهتزَّ.. أو نصرخَ.. أو يرعبنا مرأى الدماءْ.. ودخلنا في زمانِ الهرولهْ.. ووقفنا بالطوابيرِ، كأغنامٍ أمامَ المقصلهْ وركضنا.. ولهثنا وتسابقنا لتقبيلِ حذاءِ القتلهْ.. 3 جوَّعوا أطفالنا عشرينَ عاماً ورمَوا في آخرِ الصومِ إلينا.. بصلهْ… 4 سقطتْ غرناطةٌ -للمرّةِ الخمسينَ – من أيدي العربْ. »

إلى امرأة تحت الصفر …

1 باردٌ حبكِ .. كالقطب الشمالي فلا تستغربي مني برودي .. باردٌ عقلك .. كالنصل النحاسي فلا تبكي بروقي ، ورعودي . لم أعد أعرف من أنت .. بعلم الكيمياء ؟ مِن نحاس أنت .. أم من خشب .. أم من حديد ؟ فاعذريني ، إن تمردتُ على أمر الهوى فأنا لا أصنع الحب بتاريخي على لوح جليد !! .. 2 كل شيء فيك ، تحت الصفر ، يا سيدتي . »