آخر عصفور يخرج من غرناطة

1 عيناك.. آخر مركبين يسافران فهل هنالك من مكان؟ إني تعبت من التسكع في محطات الجنون وما وصلت إلى مكان.. عيناك آخر فرصتين متاحتين لمن يفكر بالهروب.. وأنا.. أفكر بالهروب.. عيناك آخر ما تبقى من عصافير الجنوب عيناك آخر ما تبقى من حشيش البحر، آخر ما تبقى من حقول التبغ، آخر ما تبقى من دموع الأقحوان عيناك.. آخر زفةٍ شعبيةٍ تجري وآخر مهرجان.. 2 عيناكِ.. آخر ما تبقى من تراث العشق »

التأشيرة

  1 في مركزٍ للأمن في إحدى البلاد الناميَه وقفتُ عند نقطة التفتيشِ، ما كان معي شيءٌ سوى أحزانيَهْ كانت بلادي بعد ميلٍ واحدٍ وكان قلبي في ضلوعي راقصاً كأنه حَمَامةٌ مشتاقةٌ للساقيَهْ. يحلُمُ بالأرض التي لعبتُ في حقولها وأطْعَمَتْني قَمحَها، ولوزَها، وتينَها وأرْضَعَتْني العافيَهْ.. * وَقَفتُ في الطابورِ، كانَ الناسُ يأكلونَ اللُّبَّ.. والتُرْمُسَ.. كانوا يطرحونَ البولَ مثل الماشيَهْ من عهد فِرْعَونٍ.. إلى أيّامنا هناكَ دوماً حاكمٌ بأمرِه وأمّةٌ تبولُ فوق نَفْسِها كالماشيَهْ. »

السيمفونية الجنوبية الخامسة

سَمَّيتُكَ الجنوب يا لابساً عباءةَ الحسين وشمسَ كربلاء يا شجرَ الوردِ الذي يحترفُ الفداء يا ثورةَ الأرضِ التقت بثورةِ السماء يا جسداً يطلعُ من ترابهِ قمحٌ وأنبياء سميّتُك الجنوب يا قمر الحُزن الذي يطلعُ ليلاً من عيونِ فاطمة يا سفنَ الصيدِ التي تحترفُ المقاومة.. يا كتب الشعر التي تحترف المقاومة.. يا ضفدع النهر الذي يقرأ طولَ الليلِ سورةَ المقاومة سميتك الجنوب.. سميتك الشمعَ الذي يضاءُ في الكنائس سميتك الحناء في أصابع العرائس »

من معادلات الحرية

لو أنَّ كلَّ عصفورٍ بحاجةٍ إلى تصريحٍ من وزير الداخليَّهْ.. ليطيرْ.. ولو أنَّ كلَّ سمكةٍ بحاجة إلى تأْشِيرَةِ خروجْ لتسافرْ.. لانقرضتِ الأسْمَاكُ والعَصَافيرْ… قصيدة من معادلات الحرية للشاعر الكبير نزار قباني »

التلاميذ يعتصمون في بيت الخليل بن أحمد الفراهيدي

1 أخرجُ نحو البحرْ أرتكبُ الخيانةَ العظمي التي يُقالُ عنها: الشِعْرْ أنتزعُ الأشكَالَ من أشكَالها أزَعْزعُ الأشياءَ من مكانِها أَزْرَعُ سِكّيني بصدر العصرْ.. أُمارسُ العشْقَ على طريقتي في الجَهْرِ، لا في السّْر أَفْعَلُهُ تحت المَطَرْْ أفعله تحت الشجرْ أفعلُهُ على حَجَرْ.. مُخْتَرقاً كلَّ الخطوطِ الحُمْرْ.. أرتكبُ الشِعْرَ .. ولا يهمُّني إنْ قيلَ هذا بِدْعَةٌ أو قيلَ هذا كُفْرْ فلا أريدُ العَفْوَ من خليفةٍ أو من طويل العمرْ ولستُ أنوي.. »

لماذا يسقطُ مُتْعِبُ بنُ تَعْبَانْ في امتحان حقوق الإنسانْ؟

  1 مُواطنوانَ.. دُونَما وَطَنْ مُطَاردُونَ كالعصافير على خرائطِ الزَمَنْ.. مُسَافِرُونَ دُونَ أوراقٍ ومَوتي دُونما كَفَنْ. نحنُ بغايا العصرِ.. كلُّ حاكمٍ يبيعُنا، ويقبضُ الثَمَنْ!! نحنُ جَوَاري القصرِ، يُرْسِلونَنَا من حُجرَةٍ لحُجْرَةٍ من قَبْضةٍ لقَبْضةٍ من هالِكٍ لمالِكٍ من وَثَنٍ إلى وَثَنْ نركضُ كالكلاب كلَّ ليلةٍ من عَدَنٍ لطَنجَةٍ من طَنْجَةٍ إلى عَدَنْ نبحثُ عن قبيلةٍ تَقْبَلُنا نبحثُ عن عائلةٍ تُعيلُنا نبحثُ عن ستارةٍ تستُرُنا وعن سَكَنْ.. وحَولَنا أولادُنا إحْدَودَبتْ ظهورُهُمْ، وشاخُوا وهُمْ يُفتّشونَ في المعاجمِ القديمَهْ عن جَنَّةٍ نضيرةٍ عن كِذْبَةٍ كبيرةٍ كبيرةٍ. »

قرص الأسبرين

ليسَ هذا وطني الكبير لا.. ليسَ هذا الوطنُ المربّعُ الخاناتِ كالشطرنجِ.. والقابعُ مثلَ نملةٍ في أسفلِ الخريطة.. هوَ الذي قالّ لنا مدرّسُ التاريخِ في شبابنا بأنهُ موطننا الكبير. لا.. ليسَ هذا الوطنُ المصنوعُ من عشرينَ كانتوناً.. ومن عشرينَ دكاناً.. ومن عشرينَ صرّافاً.. وحلاقاً.. وشرطياً.. وطبّالاً.. وراقصةً.. يسمّى وطني الكبير.. لا.. ليسَ هذا الوطنُ السّاديُّ.. والفاشيُّ والشحّاذُ.. والنفطيُّ والفنّانُ.. والأميُّ والثوريُّ.. والرجعيُّ والصّوفيُّ.. والجنسيُّ والشيطانُ.. والنبيُّ والفقيهُ، والحكيمُ، والإمام هوَ الذي كانَ لنا في سالفِ الأيّام »

عزف منفرد على الطبلة

1 الحاكمُ يَضْرِبُ بالطَبْلَهْ وجميعُ وزارت الإعلام تَدُقُّ على ذاتِ الطبلَهْ وجميعُ وكالاتِ الأنباء تُضَخِّمُ إيقاعَ الطَبْلَهْ والصحفُ الكُبْرى.. والصُغْرَى تعمل أيضاً راقصةً في ملهى تملكهُ الدولَهْ!. لا يُوجَدُ صَوْتٌ في المُوسيقى أردأُ من صَوْت الدولَهْ!!. 2 الطرب الرسمي سياع على العربات مثلَ السَرْدينِ.. ومثلَ الشاي.. ومثل حُبُوب الحَمْلِ.. ومثلَ حُبُوب الضَغْطِ.. ومثلَ غيار السيّاراتْ الكّذِبُ الرسميُّ يُبثُّ على كُلِّ الموجاتْ.. وكلامُ السلطة برَّاقٌ جداً.. كثيابِ الرقَّاصاتْ… لا أحدٌ ينجُو من وصْفَات الحُكْمِ ، »

أحمر.. أحمر.. أحمر..

1 أحمر أحمر أحمر لاتفكر أبداً ..فالضوء أحمر لاتكلم أحداً ..فالضوء أحمر لاتجادل في نصوص الفقه ، أو في النحو ، أو في الصرف أو في الشعر ، أو في النثر إن العقل ملعون ، ومكروه ، ومنكر 2 لاتغادر قنك المختوم بالشمع فإن الضوء أحمر.. لاتحب امرأة ..أو فأرة إن ضوء الحب أحمر لاتضاجع حائطا ، أو حجراً ، أو مقعداً إن ضوء الجنس أحمر إبق سرياً …ولاتكشف قرارتك حتى لذبابة »

إلى عصفورةٍ سويسرية

أصديقتي إن الكتابة لعنةٌ فانجي بنفسك من جحيم زلازلي فكّرت أنّ دفاتري هي ملجأي ثم اكتشفت بأن شعري قاتلي وظننت أن هواك ينهي غربتي فمررت مثل الماء بين أناملي بشّرت في دين الهوى.. لكنهم في لحظة، قتلو جميع بلابلي لا فرق في مدن الغبار.. صديقتي ما بين صورة شاعر.. ومقاول.. *** يا ربِّ: إن لكل جرحٍ ساحلاً.. وانا جراحاتي بغير سواحل.. كل المنافي لا تبدّد وحشتي ما دام منفاي الكبير. »